ذكـــريـــات صــديــق

Author: هــــوازن... /



الي صديقي
لم تعد لدي القدرة علي ايحاء ما اشعر به
اجلس حائرا تغمرني الدموع وصوتك دائما ما يلاحقني
لا اجد سوي انغام حزني تفسر ما اود ان انطق به وانا اعتذر
اعتذر ... اعتذر ...
اعلم اني مشتاق اليك ومشتاق للعوده
مشتاق للمست يدك وهي علي خدي كطفل يحبو بتأني باحثا عن مكان يسرق منه القبلات من شفتي
كنت تاتي الي مسرعا هاربا متوهجا بان أضمك في صدري
تستسمح القول بأن أخبرك بانك صديقي وانك الوحيد في قلبي
تغلق الباب خلفنا ولا تريد الا سوانا وفي قلبك حنين يريد ان يغمرني
كنت تبكي بين أحضاني كطفل صغير جاع للحب والعطف
بريق اللؤلؤ في عينيك هي عنوان البراءة وصفاء القلب
تفاصيل وجهك ورموزها مدينه سكنت بها ومازلت احفظ عناونها
أطراف أصابعك وهي تغوص محركة خصلات شعري الي الوراء
اشواك شعرك تلامس عنقي وتزيدني لهفتا في العشق
لمسات اذنك في صدري وفضولها لسماع دقات قلبي في والخفاء
عناق اصابعنا ومسكة ايادينا بقوة الحب والوفاء
انغماسي في المشاعر حينما تقبلني برحيق نسمة الشفاه
اضع راسي فوق حضنك فهي وسادتي وبدفئك لا احتاج الي غطاء
استسلامي لان انام ... انام وانا راضي معك
كم تمنيت ان تشعر بها ... وليتني استطيع ان اكتبها
علي جدران قلبك احفرها ... لتظل ذكري تراودها

ليالي عشناها سويا باتت في مخيلتي كحلم لا يفارقني
مازالت رائحتك تسكن ملابسي اشتمها كلما احتجت زفيرا من النفس
اجد نفسي وحيدا وصوت سكوتي لا يفارقني
عاريا في ظلام غرفتي ملتف بغطائك الذي كان معك يجمعني
مازالت صورنا معلقه في جدران البيت تحوي اسماء وذكريات كانت في الامس
تلك الليالي والسهرات... تلك الاماني والايادي الناعمات
مطارداتنا في شوارع المدينه تحت انوار المصابيح ومطر الشتاء
حديثنا في المساء ومزاج قهوة الصباح
كنت تجري بين عروقي وفي الشرايين
انت هي كل الفصول التي اعيشها
كل ركن في البيت يحكي قصه .. شهد بها الوقت من غير نكره
كل شئ هنا يفتقدك .. يشعر بأسي وحزن ويستنجدك
لا اجد نفسي الا متنقلا بين الاماكن التي كنت تجلس فيها
ضائع السهو في احلام الذكريات التي كانت تجمع بيننا
تمادي الحب وتناهي مستضعفا غض الطرف
تمادي في القسوه منسيني طعم النوم
اني اشتاق ليك صديقي في كل الوقت
وشوقي يصارع الغروب في وجداني
شوقي يامل ان تاتي الي من تاني

فــــي مـتــاهـــات الاعـــراب

Author: هــــوازن... /





لم تعد لدي رغبه في اعراب جملة الحياة
لاني فقدت علامة الرفع في فعل ضاع بين ظرف الزمان والمكان
وصار فعلي في المضارع شرطا لطيش يصف الاجتياح
الي ان صرت موصوفا بالتمرد و وصفي به صار في جملة الحال
اواكب اساليبي في التعلل مراوغا كتاباتي في تحرير جملة الانشاء
كسجع بدأ معقدا في نسج قواعد الاملاء ... لان التمني صار ماضي ولم اجد له صرفا
.... فعلي الان هو مضارع حاضر
.... و وصفي في المكان متنقل بين الحين والاخر
.... حرف الاشارة لا يوجد لدي سوي التعجب
فأنا في عالم لا يوجد به اساليب ولا اشارات تنبيه .. فالكل مفتوح للتنصيب ... ولا لجزم يضع علامة السكون
المفعول به اناس حائرون يمضون لا يصلون ... لانهم في نقطه باشارتان ... كما لو كانوا يدورون في كوكب الشرط
ونحن ندور والكوكب يدور .
ضاع النحو في الصرف .. وصرنا قياس لغابة العصر
فالاقصاء يعلوا بعلامة الجر ... والكل مجرور به بعلامة الكسر
صار الكل يعلل في النص ... ولا للام للتعليل من الاصل
ضاع المنطق من العقل .... وصرنا في سياق لجواب الجزم
الكل يصرخ مستخدما اداة النداء .... ولا لمناجي يستجيب سوي صوت اصله من صداء
صار الضمير ليس فعلا معلوما.... لانه مجهولا لاسم ليس له موصوفا
(كان)(وليت )(وان)( ولعيت )(ولكن) هم اخوة خمسه تيتموا من اخ سادس كان يحمل اسم العطف
صار الفعل في الذم يصف اناس تسكن في الارض . كضمير النكرة واسم بلا اشارة... ويــــا خســـــارة !!!!
كلمة المجتمع صارت للمذكر ... ولا لمنصف يسمع نون التأنيث .... لانهم حكمو عليها بصيغه ((فُعَيْل)) هي اداة للتصغير
تحول اعرابي الي فعل للتعجب في كون بات غير مبنيا للمعلوم .... واناس باتو مقصورين منقوصين
وقلما ان تجد من تستثني عنه مستخدما اداة (الا) .... فالتميز هو اسم نكرة يبين المراد من اسم سابق يصْدق
واين هي تلك القلوب اللتي تصدق ؟؟
(حتي-وأو-ولكن-ولا-وبل-وثم-وأم) ان كان للعطف حرف فكيف له بأن يتوسط ونحن امة بلا شمل !!!
فهل علمتم لما انا ضائع في متاهات الاعراب ؟


ســـفن بـــلا مــرســـــي ...

Author: هــــوازن... /




في مكان يبـعد يعبــــــــــــــــــدا عن أدمية البشر
أنسق الانشاء في كتاباتي
لأرميه لأعماق البحر
اتنحي جانبا من الذكريات
لأكمل قصة شرودي من غير وحي البيانات
لكي أعيش في عالمي بعيدا عن سلوي الملذات
ابحر مسافرا بلا بوصلة الاتجاهات
الي عالم لا تعرفه الفراغات ولا حدود المساحات
هو عالم بشكل واحد وقرار واحد
أسكن مع نفسي كما لو كان في الكون شخص واحد
لأترجي بان يكون من انفصالي انصاف لعالم الذكري
حيث التمس نعومة المكان وهدوء الزمان
فلا احتاج للفكره ولا الخداع ولا النكرة
فبأنغماسي اقيم كل شيئ
اعيش واقع احلامي مستردا لها كل القيم
بدأت جوارحي تسترد عافيتها مزيلة كل الاثر
ونسيم يغمر انفاسي كلما زفرت مشتاقا لطعم الامل
هنا أكون وحدي كهيئة الطير
ابعد ولا اخاف الاندفاع
احلق عاليا لا أهاب
كما لو كنت في سفينة لا تري المنارة
لكنها لا تبحث عن الاستقرار
لانها عشقت حياتها وهي في المخاطره
ولا حب لها بلا مغامرة
نعم
انا هنا في بحر واسع بلا مرسي
ارسم ابعاد خيالي مقتبسها من الا شيئ
ارمي بسلسلة الذكري
واكـون نفسي من الفطره
هنا اجد مساحات عفوي عميقة كالمحيطات
كبيرة تريد الغرق في احضان حبي ونشوة القبلات
هنا عالمي
وهنا اعيش انـــــــــــــــــــا !!!




لما لا اكون ..

Author: هــــوازن... /




بت اسأل نفسي في مكاني عن من اكون ؟
أجلس منفردا مع ذاتي في عالم الجنون
أجد نفسي هدفا ... في مكان تحيطني به اسألتي ...واستفهاماتي ...ولا يصيبني الا فضولي ولا اعرف من الجاني .
تبخرت جزيأتي .. عادت من حيث اتت ... من كوكب هو لاهي ... تكون من اللواعي ... وصار منفردا بيني وبين مكان في وسط الزلازل
عل وعلي ... راح وسهي ...ضاع وأنتثر ... مات وانضحل .. ولــــكــــن ...
هل قد نسي ؟؟
أمـــال حلم باتت في قلبي كاللهب
شرارة تضيئ بلا مدد
ضوء ممزوج بألوان زحــل ... فلما أهيم بنفسي بالتوهان ... بأوهــــام لا بروق المزاج بها سوي الانحلال...
فأنا اعلم من هو من الشخض انا ... سأضع قدمي من حيث لا أكون ...
علي الحدود وعلي الهوايا... ولن امشي بناصية الطريق .
فلمـــا لا أكـــون ؟
كأعصار يخيم علي مدي الفصول ...اطلق سراح نفسي لكي لا اعود
اعقد ميثاق صدقي مع نفسي ... وتاج ثقـــه يجب ان يكون
كفجر منفلق ...ونور شمس في صباح باكر منعطر
سأطوق بتاجي ممسكا به كالملك ..
اهيمن به وصراخي كالأسد
يقيني درعي كبرهان يجيح من يراودني
او يحاول ان يعيقني بذكر كل التفاصيل ... فلساني بالغ فصيح ...
أستقصي به من وحي كياني
لأجد نفسي متناسقا للتداعي ... ولكي لا تزال في السجع استفهامات تطيق بي في قفص الاسئله وغموض الفضول
فلن أقول لما لا اكون
بــــل سأكـــــــون .

احلي لحظه في حياتي ..

Author: هــــوازن... /


هلا بيكم يا احلي شباب . الساعه الان بتوقيت اوكرانـــيــا 12.5 وانا يا دوب دخلت البيت . عشان طول اليوم كنت مع اصحابي طلعنا ناخذ صور مع بعض ونتمشي شويه والثلج بيساقط . كان يوم اكثر من رائع بس الجو كان بااادر جدا لكن قضينا احلي وقت ونحنا مع بعض . انا فرحان عشان انا عايش حياتي هنا مسؤل عن كل اشيائي بنفسي وكل الوقت بلاقي اصحابي جنبي وقت الدراسه والاكل والفسحه حتي النوم . طبعا انا الوحيد فيهم المثلي وهم كلهم طبيعين . بس انا مبسوط من نفسي وبالعكس احتمال اكثر واحد فيهم حاسس بالسعاده في حياتي ولله الحمد .
المهم جينا لموضوعنا
عندي سؤال عاوز اسأله لكل واحد فيكم
كيف كانت اول قبله بالنسبه لك من اول شخص مثلي مثلك ؟

طبعا انا كل ما اتذكر الموضوع هذا بضحك علي نفسي وبحس اني عن جد كنت صغير وكنت بريئ جدا جدا لدرجه المبالغه
طبعا كان عمري 15 سنه كنت في سنه الاولي ثانوي . وفي يوم من الايام دخل علينا مدرس لماده العلوم الهندسيه بس مدرس مووووووووووز والله يا شباب مدرس وسيم جدا جدا جدا لدرجه المبالغه كانت عيونه عسليه حلوه موت وشعرو ناعم لونه اسمر شويه طويل وعنده غمازه في وجنته وجسمه كان حلو كتير . انا من اول نظره ختيت عيني فيه وقلت هذا هو . ولمن كان يشرح الدرس انا كنت بتخيل معاه اشياء كلها واعيش مستمتع بمثليي وانا بتخيل تخيلات كلها جنسيه معاه . لدرجه المبالغه كنت مستحيل اتغيب عن حصة المادة هذه بالذات .
المهم قدر اتعرف عليه واكون من افضل الطلاب اللي هو معجب بيهم في المدرسة بس كيــــــف ؟؟
عرفت انه بحب الطلاب المتفوقين اتعمدت اتفوق واجيب في امتحانه اكبر مجموع في المدرسه عشان اقدر ادخل لقلبه وامسك خيط حتي لو كان من بعيد اقدر اوصل نفسي بيه
المهم صرت اجلس معاه كل يوم بعد الدوام لمده 30 دقيقه كنا دائما نتكلم عن الهندسه والحياه الجامعيه ورغبات الطلبه للدخول في الجامعات وكان بكلمنا عن حياته الخاصه بعض المرات وكنا نمزح وننكت وكان الجو دائما بكون اجواء فرح وكأننا مو طالعين من المدرسه مرت الايام بسرعه يوم يجي ويوم يروح الي ان قربت تجي اجازه نصف العام وكان حوالي شهر ونصف تقريبا كنت زعلان كتير عشان ما راح اقدر اشوفه فيها بس بطبيعه الحال انا كنت بتكلم معاه باللتفون كل يوم تقريبا ومره من المرات طلب مني ان نتلاقي طبعا علطووووووول وافقت ومستحيل انسي اول معاد معاه كان بعد صلاة المغرب مباشره وقتها قصت البس احسن لبس عندي حتي لو كلفني اشتري ملابس جديده واصلح شعري بطريقه جميله جدا واتعطر واروح له بشكل غير من شكلي في المدرسه وفعلا رحت وقابله انبسط اول ما شافني كثير وانا كمان كنت منبسط كثير منه. طبعا هدا الشخص هو اول تعارف وأول انسان ربطني في عالم المثليه . المهم هو عزمني علي مطعم رحنا وشربنا عصير برتقال فريــــش .
وطبعا كنت عامل فيها ولد محترم وخجول ومؤدب وهو المسكين ماهو عارف اني لي حوالي شهرين خاتيه في راسي وكل يوم في المدرسه بكون في غرفه نوم افكاري ههههههههههههههههه المهم .
رجعت البيت وانا مبسوط خاااااالص وابتسامتي واصله ضرسي . طبعا علطول دخلت غرفتي وجلست افكر فيه طول الليل .
المهم صرنا نطلع بعدها في كل اسبوع حوالي مرتين او ثلاثه لحد ما بقينا اصحاب انتيم وكان دائما يسألني عن اهتماماتي بييه ودائما كان بيسألني هو ايش بالنسبه لي ؟
كان عن جد هو احلي انسان قابلته في حياتي كنت دائما احط راسي علي كتفه او في فخذه اوقات كثيره كنت ابكي عليه ويحضني حسيت انه هو الانسان الوحيد اللي لو فارقته ممكن اخسر وممكن احس بعذاب . بدأت احس نفسي عن جد بحبه وبحبه حب مو عادي .
(علي فكره هو كان اكبر مني بـ10 سنين )كان عمره 25 سنه بالظبط . مره من المرات طلعنا بسيارته وكنا نلف ونلف في الشوارع وهو يتكلم ويتكلم ويحجيلي عن حياته الجامعيه واصحابه ومواضيع كثيره المهم بدأ الوقت يتأخر وانا كان لازم اروح البيت . وهو في طريقه لبيتنا وقف السياره في مكان مظلم وقال لي ؟
ســلــم عليي ؟؟؟
طبعا انا مافهمت حاجه من كلامه وجاء في بالي اني ما سلمت عليه لمن اتلاقينا . صرت افكر كثير اسلم عليه كيف يعني ؟ سلام خليجي ولا عربي ولا ايش يقصد بالظبط ؟؟؟
وهو كل مره يعيد لي ويقولي سلم عليي؟
وانا اقوله انا سلمت عليك اول ما لقيتك
يقول : لا سلم عليي
المهم كرهته حياته وانا لسه ماني فاهم هو ايش عاوز بالظبط
بعدها قالي سلم علي من فمك او شفايفك
انا علي طول فهمت انه عاوز بوووووووسه
بس انا وقتها ما حصل قبلت واحد من قبل وكان الموضوع هذا مقرف لي وبحس باشمئزاز كل ما اشوف فلم فيه قبلات او شبه ذلك

المهم حاولت اغمض عيني واعطيه بوسه واريح نفسي مع اني كنت مشمئز خالص من هذا الامر
حاول اتقدم وهو يتقدم بس فجأه لقيت نفسي تراجعت !!! و رفضت الفكره
المسكين اتحرج . وسكت . وقالي ايش فيك ؟
قلت : انا بصراحه بخجل .
بس في المولقع انا مو كنت خجلان انا كنت قرفان من عملها .
صار هو ساكت ومحرج . وقالي انا المفروض اخجل مو انت . حينها حسيت انه زعل عن مني عن جد . وحاولت الصلح الموقف بأي طريقه الي ان طلبت منه ان يقبلني و وافقت وقلتله اني نفسي في الحاجه هذه
بعدها عن جد قبلتــه بس استغربت من نفسي اول ما حطيت شفايفي مع شفايفه وقبله حسيت ان الدنيا لفت فيني ودوخه في راسي . حسيت اني بحبه مووووت طبعا الحكايه كلها ما اخذت 5 ثواني بس حسيت كل الاحاسيس هذي فيها
طلبت منه انو يعيدها مره ثانيه وفعلا اعدناها والله يا شباب حسيت باحساس مستحيل انساه انا الي اليوم ببوس بنات اوكرانيات في منتهي الجمال بس والله ما حصل حسيت معاهم زي القبله اللي اخذتها معاه
طلبت منه مره ثالثه وفعلناها كمان مره ثالثه
المهم بعدها ودعته ورجعت البيت علطول علي الحمام عشان ما قدرت اسيطر علي الموضوع هههههههههههههههههه
وبعدها علطول للغرفه جلست طول الليل افكر فيه وفي اللي عمله فيي حتي انه طير النوم من عيني وجلست صاحي وما نمت . حتي والله يا شباب مرت علي ايام كنت بحبه فيها وافكر فيه لدرجه اني ما انام واروح المدرسه صرت عامل زي الانسان المجنون . ههههه
جلست احبه حوالي سنتين ونصف كانت من اروع سنين عمري بس بعدها يا خساره اتفارقنا بعد ما هو قرر يتزوج .وانا مع نفسي قررت اني ابعد عنه واخليله يعيش حياته مع زوجته . وفعلا استطعت ان اتخلي عن اجمل قصه عشتها وساعني وضعي عشان ابتعثت للدراسه في اوكرانيا ومع الايام قدرت اتحكم علي مشاعر الحب بس هو في بالي لسه وبتمني اي ارجعله مره تانيه .
طبعا عندي حكايات ثانيه مع ناس كثااااااااااار قابلتهم كان لي معاهم مواقف مضحكه مووووووووووووت بس خلوها للمره القادمه ان شاء الله اوعدكم اني احكيها لكم .
يلا يا جماعه الساعه حوالي الواحده صباحه لازم اروح اتعشي وانوم عشان عندي بكره مواعيد ودراسه كثيييره الله يعيني ويعينكم . تصبحو علي الف خير وان شاء الله اول ما افضي راح احكيلكم حكايه ثانيه من لحظات حياتي اللي عشتها
يلا بـــــــــــــــــــــــــــاي


انا في حيرة ...

Author: هــــوازن... /




السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبر كاته
احب اسلم وارحب بكل واحد يتابع المدونه
لا اعرف ما هو السبب الذي يجعلني مستيقظا في مثل هذا الوقت حيث الساعه الان حوالي 2.39 صباحا . والجو شديد البرودة والثلج يتساقط . ولكن ما اعرفه اني ارتاح دائما حينما اكتب احاديثي مع مدونتي . انا في هذه الايام موشوش الافكار . احس باستغلاليه الناس وجميع اصدقائي لي . اقف معهم في وقت الشدة ولا اجدهم في ابسط الاوقات حينما اكن محتاجا لهم . ومع ذلك اضغط علي نفسي كثيرا كثيرا واصبر .
ياللخساره قبل ان ااتي للدراسه في هذا البلد الغريب عاهدت نفسي بان اغير كل سلبياتي وان اكن يقظا مع نفسي وان اعرف من اختار من اصدقائي . رسمت لنفسي تمثالا من قمم الاخلاق وكنت عازما ان اجعل نفسي مشابها له . ولكن للاسف مرت 5 اعوال وانا لم اتغير الا قليلا جدا وليس بالقدر الكافي الذي كنت اطمح له . مرت الاعوام بسرعه تعلمت من الحياه كثيرا ولكن بقسوه . كنت وحيدا ولم اجد من يعلمني شيئا في الغربه مع صغر سني حيث كنت حينها في السابعه عشر من عمري . وقبل ذلك حينما كنت في بلدي تحطمت بي الحياة لخروجي من اول قصة حب استغلني فيها شخص ما وتركني . المثلييه ارهقنتي وعيون الناس وانظارهم لا اجد لها جواب هل هي طيبه؟
ام هم استغلاليون ؟
ويريدون مصلحه كما فعلو بي من كان قبلهم ام هم طيبون ؟

. اجد مفاهيم حياتي تتبدل بسرعه واجد اخطائي تاتي بسرعه واندم عليها بكثره واحاسب نفسي بقسوه . للاسف صارت الحياة بالنسبه لي فهمها صعب . لم اجد من يحبني بصدق كل اصدقائي اجمعو بحبهم لي . كنت ااكل معهم وانام في فراشهم واقضي معهم كل يومي بقربهم اشاركهم افراحهم واحزانهم و أداوي جروحهم .
وفي النهايه لا اجد من يجزيني بقدر ما اعطيتهم .
انا لم و لن احزن علي ما فعلته ان كان خير . ولكن ابحث عن نفسي التي ضاعت مني لأهمالي عنها حينما كنت اعطي اغلب الوقت لاصدقائي واشاركهم كل شئ
في بعض الاوقات اجد نفسي من السهل جدا ان اتنازل عن بعض القيم لي المهم في الحياة لأجلهم ولأجل سعادتهم وارضائهم . وفي بعض الاوقات أوافق علي شروطهم و رغباتهم واترك كل ما اريده في النهايه .
لدي معهم ذكريات جميلة لن انساها مدي الحياة دائما كنت احس معهم بانبساط وبسعاده لا تفارقني . احس بهم كانهم الوحيدين الذين امتلكهم واني لا استطيع تكوين صداقات غيرهم او مثلهم ..
في كل مرة كنا نختلف كنت اجد نفسي الوحيد منهم يعتذر و يتأسف ان كنت علي صواب او كنت مخطئا. مع اني اعلم جيدا اني لم اخطئ واني ام اكن مقتنعا باعتذاري لهم ولكن كل ذلك من وراء قلبي احبسه . أأمل ان اجد حلا وقرارا اجده صوابا بالفعل ولا يكن كــكل القرارات التي اتخذتها سابقا . قرارا يحسم القصه حتي لو كنت خسرانا فيها . المهم ان افهم شئ واتعلم شيئا في هذه الحياه يكون بالنسبه لي مصباحا ينير لي الطريق من بعد .

قناع أبـــلـــــيــــــس ..

Author: هــــوازن... /



قنـــاع أبليـــس


هل تري شكل هيكلي الشادي
قناعي المزخرف بالطراز الانسيابي
لون عيني وشعري كسواد الليل الصافي
هل تظن انك تراني ؟؟

هل تري جمال قناع بات متمرسا
وحب من خيال بات متوهما
اقترب مني ولا تخف
اقترب مني لتكتشف

سؤداويك بقلي الملئ بالدفا
اقترب مني ولا تري
سوي سحر عيني خلف قناعي انا
انا قناع بات محترفا بألعاب الهوي

افيق ليلا لأغرس اشواك شوقي المسننة
في كل مكان في النوادي وفي ساحات النداء
ارويك من الكأس لكي تأتي الي أنا
لأني أعلم أنك متعب تريد النوم في الدفـــي
فكم من شخص كان راضي عني صار تحت طوعي أنا

حاكم ملك .... طاغي بكبرياءالقهر
يسيطر علي القلم .....لكي ينتقم
شهواتي عميقةالمدي

احضان قلبي ...نعومة شفتــي
دفئ جسدي ... وعطر عنقـــي
تلك هي مفاتني ... محاســنــي

نعمةستنقلب لكي تنتقم
احزان قلب تتحول لكي تبتسم
قناع سينزاح لكي تندهش


لا يهمني كم من شخص سقط وبكي
صاح مستنجي للنداء

لا تحاول بان تبدل لون وجهك بالصفاء
ألوان هي ليست في قاموسي أنـا
وردي - اصفر - احمر - ابيض
كلها عندي تائه المدي
كواحة من سراب في صحراء الخلاء
جف مائه وماتت نوارسه بالضمي
أو كأزهار لا تتساقط عليها قطرات الندي

أأأأأأأأأه

احــس بسعادة تغمرني
وشخـص قريبا ما يفارقني
تاركا قلب هو بالفعل يعشقني

اعلم ان في نفسي شيئا من الحقد يربطني
فأنا ثورت حقد من طفل جاع في مهــدي
قسوة شخص لذكريات باتت في القلب
طفل تربي ضائعا بلا اهل
ذكريات من صور ابت ان تمحـي
فمذاقها مالح مر
أأمل في المرة المقبلة ان تري ما في القلب
ان تري ماذا يوجد بداخل الشخص
وان لا تخدع باقنعة ليست لها وجود في الاصل...


صراعي مع القيود العربيه ...

Author: هــــوازن... /


كــيف اتــنفـــس .....................؟

وانــا مـقـيـد بـانــي عــربـيـــــــا
وهـارب للـعيش في بلد غربيــــــــا
....كــوني لا اجـد مــا اتـنـفــس
فـــهــوائـــي لــيــس طبيــعيــــــا
ولا حــتي بــان اجــلس بـقرب فــتي اجـــده شـقـيــــا
كــوني لا اتــكلــم ولا حــتي اعبــر عـن رائــي وان كـنــت مختبئا خــفــيـــا
كــوني لا اجـــد ســـوي جــرح نـزفــت مـنـه تــــــكــرارا
وكـــــل هـــذا لـــيدهــم شيــئــا عــاديــــــا
اعــــزرونـــــي ......
فــلــم اجــــد نـــفـــسي بـــعدهــا الا بــقرب ســفارة بـــلد غـــريبـــــــا
ســـفارة بـــلد تـــجــيد الـــتعامــــل مــع شـــخص مثـــليـــا
مـــددت ورقــــي وانــــا اتــوسل بــان تاخـــذوني او ســتجـــدونــي مـــقيدا مـــدي الحـــياة بلــــغة عــــقديــــــة

كـــيف إبـــتدى تمردي وداخلـــي نمــر مـــقيـــد بـســلاســل وحــشـــيـــــة
نـمــر اصــابــتــه القــبــليــه وارادت ان تـمـحـيـه الـعــنصريــــــة
قــبــائـــل وأسـمـاء وهـــميـــــة
واجــــداد لا نـــــدري ان كــــانــو خـــيريـــه او كــانو ســـفهيـــــــة

نـنـتسـب اليهم بـمـا يـحملـون مـن اسـمائهـم لنــجعــلهــا بيـــنـنـا اصــنافــا طبـقـــيا
بـلــدان وجــهــات خرافـــيــه
وقــصـص لا تــصلــح بــان تـقــص الا لأطــفــال مـــا دون الســـنــه الــرضــعــيه
دعـــونـــي وشــــانـــي وان اردتـــم خــــذو مــــنــي الـــهويــــة الــــعربـــيـــة
دعــونـــي اتــنـــفــس مــــن هـــواء اكــــون انــــا لــــه مـــخـتــارا رضـــيا
دعـــونــــي ابــــتســــم للــــحياة فــــطريقـــها لـــيس بــــأمـــديــــا
انــــا اعـــلــــم بــــان ابــــجـــدياتــــكـــم لــديهــــا طــابعـــا قــــبحـــيــا.
طـــابعــــا مــن مزاااااج مـجـتمـعــــات دكــتاتـوريــه ..... مــجـتمعــــات ذكــــوريــــــه

لـــــذا قـــررت بـــــان اعــيــــش فـــــي بـلـــد غــــربـــيـــا

بلد يراعي حقوقي وان كنت مثليا .... يراعي برودي وتلهفي لدفئ صدر مليئا بحنييه
بعشق كنت منه حبيسا لافكار همجيه
بحر وريح...وطيور تأتي من بعيد
صيف وخريف .... وربيع برائحة النسيم
شتائي دافئ في اعماق الهوي ...
اعماق الفتي .... اعماق حلم كان مهمدا .
فحبي ضاع مني في مكان عشت فيه مهمشا
وانا لست بحوجة بان اكون مهددا
ساعيش مجددا... عاريا طليقا ساهي لنجمات الثري
ساعيش حالما صامدا مع ان حبي قد صار مشردا
لا مزيد من الترف
ولا لنظرات باتت ترصدني ونتهل علي بالسهام والعصي

ساعيش متمردا ....ثائرا... عاضبا.... فضاق صبري واكتفي
ساعيش متمردا ....ثائرا... عاضبا.... فضاق صبري واكتفي

كم ملني الانتظار....

Author: هــــوازن... /





في صحراء العمر كم تململت حتي ملني الانتظار غدا العمر كصحراء شاسعه الرياح

تعبث بتجاعيدها كم ملني الانتظار
حتي داخلي شعور بأنكب فقدني اثري علي وجه صحراء العمر حبكي انتشلني من
بين اصابع النسيان احلق عاليا اضم السماء واتلاعب بثري الايام
هل تعلمين اني حكيت قصة حبنا لحور الانس والجنان ونقشتة برمال الشواطئ
ليتخلله شعاع من الشمس
وليكون درسا يحفظه عشاق العالم

فحبكي انتشلني من بين اصابع النسيان

فحبكي اصبح لي الحياه

صدمة مؤلمة .. ولقاء مع فتاة مصابة بالإيدز على غير ميعاد !!

Author: هــــوازن... /


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسأل الله لي ولكم الحفظ والرشاد وأن ينفع بي وبكم البلاد والعباد ..
إيميلي الشخصي معلن وأستقبل طلب إضافات متعددة بشكل كبير وطيب من شرائح متعددة..
إما لمشكلة أو استشارة أو للتواصل العام وهذا مما أشرف به ..

لأفاجأ في أحد المرات باستضافة وإذا بالطرف الآخر يسلم بسرعة ..

السلام عليكم
وعليكم السلام حياك الله أخي الكريم ..
عفوا أنا امرأة ..
وعندي مشكلة .. وأحب أن أستشيرك فيها ..
تفضلي أختي ..
قالت لي : ما رأيك لو سمعت بمريض فيه مرض نقص المناعة الإيدز ..
كيف مشاعرك نحوه وبدون مجاملة ؟؟
قلت ديننا يأمرنا ابتداءا بسؤال الله العافية ثم ندعو له بالشفاء ..
قالت ما تشعر بالاشمئزاز منه من لقائه ( تستقذره ) ؟؟
قلت : أنا لا طبعا .. ولكن لا شك أن عدواه ستبعدني من مباشرة لقائه كما هو الحال
في عزلهم في المستشفيات ..
قالت : شفت يا شيخ .. ما قلت لك إنك ستشمئز منه .. !
قلت لم أقل سأشمئز ولكن السلامة من انتقال العدوى فقط ولا شيء آخر ..

******************

انتهت آخر جملة لتبدأ الصدمة الكبيرة ..
قالت : أنا التي أحدثك الآن مصابة بالإيدز ..
لا أخفيكم أني تركت جميع المحاورات على الماسينجر وصفى ذهني من كل شاغل
وذهلت من هذه الفاجعة .. !!
مصابة ؟؟
نعم أنا مصابة بالإيدز وعمري ثماني وعشرين سنة وأم لثلاثة أطفال .. !!
مطلقة ، محطمة ، في أسرة متفككة ، أعيش حالة مادية سيئة ..
حياة أشبه ما يكون بالجحيم ..
لا تتخيل مدى ما أعانيه من مفاوضات على عرضي والاستغلال والبشاعة في العالم ..
وحينما سألت – بعد استرجعت شيئا من الهدوء –
كيف حصلت الإصابة ؟؟
هل من علاقة مشبوهة أو غير ذلك .. ؟؟

ولعل الجواب في ذهنك هو واحد وهي أنها خانت فاسمع الجريمة المؤلمة ..
وخذه درسا في إحسان الظن بالمسلم قدر المستطاع ..
قالت والدي تزوج أمي من خارج دولتنا ( الخليجية ) ..

ثم جاءت أمي وأنا صغيرة جدا ولأجل بعض المشاكل .. رمتني عند والدي وقالت بهذه العبارة :

الجمل أولى بسنامه ..
ثم غادرت وتركتني وكان والدي وزوجته ( الأخرى ) حفظهما الله قائمان بشؤوني وإخواني من زوجة أبي يحبوني وعشنا حياة هانئة ..
حتى كبرت قليلا لأفاجأ بأمي تعود بعد السنوات الطويلة فعلمت بقدومها ..
وأنا من سنين لم أقل كلمة ( ماما ) كانت أمنية أن أقولها كأي فتاة .. تعيش في ظل عاطفة تظمأ دوما ..
وفعلا ذهبت لأفتح باب المنزل لاستقبال أمي الحنونة التي لا أحفظ شكلها ..
لأفاجأ بها على الباب .. ودخلت بغضب ولم تعرفني !!
فقلت لها أنا بنتك ..
فلم تنتبه .. وقالت ابعدي عن الباب يا غبية !!
تخيل الصدمة أم تقول لي في أول ثواني اللقاء ..
أي أمّ هذه ..؟؟
حسبنا الله ونعم الوكيل ..
ثم رجعت لتعيش معنا .. ولا تتخيل كم مدى الهم الذي حصل لنا بقدومها علينا ..
لم تزل بنا حتى شتت أمر البيت كله وذهبت زوجة أبي من عنده والذي كان يدافع عني من أمي
هم أخواني من أبي ؟؟!!
والمفروض أن تقدم الأم قلبها وروحها فداءا لبنتها ..

المهم ..
لم تتركني من عقوباتها وضربها وإهانتها الدائمة لي ..
حتى تقدمت ( تخيل ) بشكوى لدار الأحداث الخاصة بالمجرمين و المجرمات القاصرين لترفع علي قضية

عقوق والدين ( عصيان والدين )
لما هربت منها لوالدي ..
وحكم علي

بتسعة شهر وتسعة وتسعين جلدة ..
فاشتكيت لزميل الوالد وقلت له يا عم خالد ...
تكفى شف لي عريس ولو إيش .. !!
المهم أخرج من عند أمي ..

وفعلا بحثوا لي عن زوج ولكن لم يراعوا حق الله في ...
زوجوني .. أخرجوني ولكن لجهنم جديد ..
لا يصلي لا يصوم تاجر مخدرات يزني ..
أصحابه طوال اليوم في البيت ..
(( وحريم داخلة وحريم طالعة )) على حد قولها ..
يضربني يعايرني بالتفكك الأسري ..
سجن مرتين .. أنجب مني ثلاثة أطفال ..
لما وصلت معه لباب مسدود طلبت الطلاق وطلقني ..
ولكنه للأسف وعلاقاته المشبوهة ..
أصبح مصابا بالإيدز ..
ولم يطلقني إلا وقد أصبت معه بهذا المرض وأنا بريئة من جريمة الزنا ..
آه .. تخيل بريئة ومصابة بأبشع مرض ..

صحتي جيدة والفايروس غير مقروء ..
ولكن لم تنته المعاناة ..

حيث طفلتي الصغيرة خمس سنوات حاملة للمرض .. كذلك ..

فقط أريد منك أن تنشر قصتي وتطلب من كل من يقرأها أن يدعو لي بالثبات على الدين
وأن يفرج الله همي وأن يغنيني عن الحرام ...
فو الله إني أعيش في حياته لا يعلم بسوئها إلا الله ..

-------------------------------

وهذا الذي كتب هي قطرة من بحر همها كما تقول ..
لبينا الطلب وبقي الدعاء ..
لهذه المسكينة التي وقعت ضحية هذا الزواج الآثم ..
وضحية هذه الأم التي لم تراع لله حقا في هذه البنت ..
فلا تنسوها من الدعاء فهي أحوج ما يكون له ..
والله وحده المستعان

تـــواريـــخ لــــن انــســاهـــــــــا ♥ ♫♥ ♫

Author: هــــوازن... /


تـــواريـــخ لــــن انــســاهـــــــــا ♥ ♫♥ ♫
(الحلــــلـــقــة الثــــانــــيـــة)




لم تكن تلك الايام غريبة عن تفاصيلها . حيث كانت في المراهقه وكنت دائما كــالشخص الذي يبحث عن شئ ولكن لا يدري ما هو . هي ايام لم يكن الفرح فيها بالوقت الكثير ولكن بنظري انا كانت اكثرها حظوظا لتكوين العلاقات مع اني لا اعلم ما السر في هذا. هي ايام كانت مليئة بالمرح خارج اقفاص بيتنا .

ما زلت متذكرا جيدا كيف كنت أجلب الحجج والقصص لكي توافق امي لخروجي من البيت . لم اكن اهتم بما سيحدث المهم بان اكون راضي حتي ولو لدقيقه في عمري ابتسم في كل اللحظات رغم احساسي بالبكاء . كنت متمردا عن طبعي وعن ما خلفته الايام من مأساة . كنت جميلا جدا وطائرا باحلامي الي اعالي السماء. كنت كالبرق اذا رن هاتفي لملاقات محبوبي لذهبت عنده قبل المعاد . كنت وكنت وكنت

ما اجملها الذكريات ...

في اجازة نصف السنه من عام 2006 كنت طالب في الصف الثالث الثانوي كان عمري 16سنه اعتدت ان اجلس كثير في مكتبة للقراءة كانت بالقرب من بيتنا . كنت مثابرا جدا وأأتي في كل يوم فقط للدراسه وللتحصيل مرت بي الايام في هذه المكتبه ومرت بي وانا جالس في نفس المقعد الذي لم اعتاد بان اغيره

ما لفت نظري في هذه المكتبه ان اناسها يتجددون وكل شئ فيها بتبدل الا المقعد الذي بيعد عني بمسافه 15 مترا و تجاهه امامي مباشره

نعم كانت جالسته فتاة تأتي باستمرار للمكتبه فتاة كانت جميله جدا . كنت انظر اليها كلما تعبت من القراءه وبعدها اواصل ما اتيت له من اجله . في تلك المرحله لم اعتد الحديث مع الفتيات او مخالطتهن لحوفي من هذه التجربه


بدأ انتباهي بها يشدني في كل مره وبدأت فترات تقاطعي للقراءه تكثر وذلك لكي انظر لها وأتأمل بجمالها

فتبدل فهمي لحظور المكتبه . فأضفت بجانب القراءه هو ان اقابلها ومع ذلك كانت تأتي باستمرار ولا تتغيب

حينها عزمت بان اضع حدا لما اوده وان انسي شأنها وان اهتم لنفسي ولدراستي حيث كانت شكوكي دائما بانها ستحرجني اذا تكلمت معها ولا اود ان اضع نفسي في مثل هده الاوضاع.


كانت لي صديقات في الحي الذي اسكن به بدأن بالذهاب معي وفي اول يوم لم اكن اعلم بانها تعرفهن وان لها علاقه ربطها بهن فكانو جميعهن يدرسن في نفس المدرسه

لم أسال صديقتي سوا هل تعرفينها وماذا تعرفين عندها

رأيت في عينيها اجابات لكل اسئلتي فقالت لي لما لا اعرفك بها قلت لها حسننا ولكن فلتكن بشكل صدفه لاني اخاف الاحراج فوافقت


الا ان جاء يوم 10-11-2006 وهو تاريخ لن انساه
وجدتها في حديقه المكتبه التي اعتدنا ان ندرس بها جالسه في مقعد بح ظل شجرة بها ازهار

لمحت بها من بعيد انظر بها وهي تضحك وتتبادل الحاديث مع صديقتها التي كنت اعرفها . ثم تشجعت الا ان ذهبت اليهم بقصد اني اود ان اتكلم مع صديقتي حينها دار بيننا حوار التعارف لاول مره

لا اعلم لماذا كنت اسميها امل
ولا اعلم لماذا هي بالاخص التي جلبت انتباهي

بدأنا بالحديث عن كل شئ في حياتنا وكنت افهمها بمجرد نظره في عينيها كانت طيبه جدا ورومنسيه وكثيره الهدوء كنا لا نتكلم كثيرا ولكن نبتسم كثيرا ونحس بالسعاده كانت ايام الخطابات والخوف من الاهل عن معرفت علاقتنا ببعض فكنت دائما احرص علي ان اكلمها بهاتفي النقال يوميا وارسال رسائل الغرام لها وكانت كلما استلمت منها رساله اشعر باني اسعد انسان في العالم كانت تلك ايام برائتي الحقيقيه وملامحي البهيه

ولم اجد نفسي بعدها الا اني احببتها وصارت لي كجرعه لابد منها في كل يوم بان اتكلم معها او ان انظر اليها
الا ان ظروفي كانت قاسيه في بيتنا ومدرستنا فكنت قليلا ما ابعد عنها ويزداد قلقها ومع كل ذلك الا اني ما زلت احبها ومازلت هي ايضا مرت بنا الايام ولم نكن نعلم ان في صيف تلك السنه اننا سنسافر سويا الي اهالينا ونحن في نفس الطائرة المقله بنا كانت لحظات سعيده اغمرتنا وانعشتنا بمشاعر جميله كنت حينها صغير ولكن بنظرها كنت كبير . الخوف والصدف والوفاء والاخلاص والاحترام فوق كل شئ كانت في نظراتي لها ولم اود منها سوي الامل

نعم الامل وهو ذلك الاسم الذي سميتها به والذي كن مفتقده قبلها ولنا والحمد الله الي اهالينا واتفقنا بان نتواصل عن طريق المكالمات الا ان رجع مقابلاتنا ونحن في الخفاء خوفا من مجمع يرفض حكايتنا ويرفضها بشده باليعاقب عليها .

حينها انشغل انا كثيرا في تقديم سجلي الدراسي لالتحق بالجامعه وانشغلت عنها كثير . كنت حريصا بان ندرس سويا في نفس الجامعه ولكن مجموع تحصيلها الدراسي كان اقل مني لدرجه انها اختارت بان تعيد السنه الدراسيه لتلحق بكليه الطب فوافقتها بان تناضل نحو مستقبلها ونحو ما تريده من امال . اما الشئ الذي لم اتوقعه هي اختياري مع الطلبه المبتعثين للدراسه في الخارج كنت سعيدا جدا فتلك كانت فرصه جيده بالنسبة لي بعد عام شاقا قضيته واستحملته لكي انال ما استحقه في نهايه العام والحمد الله هاهي الفرصه بين يدي

حينما اخبرتها بالامر بدأ الحزن في عينيها ودموعها اوح لي بانها متغيره ومع كل ذلك وافق سفري واشارت الي باني ساكون في قلبها ولن تنساني

سافرت وبدأت بالاتصال عليها ولكن صدق من قال ان الغربة تميت القلب كنت في اول شهرين حريصا ومتابعا لاخبارها ولكن ما مر وقت طويل الا وان تبدل كل شئ كلانا لم يعد يهتم ولم يعد يحرص بتتبع احوالنا البعض الا في المناسبات او في الاعياد

مر وقت طويل وحديثنا صار رسميا قليلا فبعض المرات اجدها محرجه من قول شئ ما واحياننا اجدها لا تود ان تبوح بما تريد قوله . نعم فقد تغيرت وتغير بيننا كل شئ

قررت بان اجلس معها جلسه حينما اعود الي بلادي وان اسالها في امر علاقتنا هل تودينها بان نكمل ام لا

حيرتي اشغلتني كثيرا في الدراسه ولم اعتني حتي بصحتي ونومي كنت شديد الانشغال بها
الي ان اتيتها وعدت الي وطني وتقابلنا وسالتها نفس السؤال

ثم انصدم حين ما قالت لي كلام لن انساه طول حياتي
قالت لي

احس بحبي لن يكفي وباخلاصك لي ان يوفي
ومن الصعب لي بان احبك وانت عيدا عني
ثم اعذرت وقالت لي دعنا اصدقاء افضل

حينها تبسمت وفي قلبي حزن كبير رغبت بان اسالها ولكن تشجعت وقلت لها اذا كانت تلك هي رغبتكي فانا موافق
ولكن اعلمي ان ما جعلكي تشكين وتفكرين بهذا الشكل هي ظروفي ليست سلبيتي
وان كانتي من من يفهم الناس بحسب ظروفهم في الحياة فاتي مخطئه

وتركـــــــــــــتهــــــــــا ثم مضيت

قررت حينها ان لا اصادق الا بعقلي وان اختار اصدقاء هم بحوجتي لكي اساعدهم وان لا ابحث عن اشخاص اود منهم مساعده كي لا يتركوني من بعد


تبدل فهمي في الحياة وتبدل كل شئ الا اني ما زلت متذكرا تلك الايام رغم قسوتها وفرحتها
وتواريخها التي لن انساها

وشـــــكــــرا ...

العواطف

Author: هــــوازن... /




العـــواطــــف


أين الفرح وأين الحزن..؟ هل الفرح الأعظم هو الفرح المُتعارف عليه أي فرحة الزفاف وشهر العسل؟!... وهل الحزن الأكبر هو الحزن على الميت وشهر العلقم؟.... لماذا حياتنا مأتم وندب متواصل على مدى الأيام؟ هل أسكتتنا الأحزان وسكنت فينا أم نحن من استضفناها؟
نعم نحن من نسينا الفرح منذ زمن بعيد فتناسانا الفرح منذ زمن أبعد..
لقد نصبنا للتعاسة خياماً في نفوسنا وأخذنا نشكو ونندب.. لأن التعاسة تعطيك عدة أشياء لا يمكن للسعادة أن تقدّمها...!
التعاسة بناء وغذاء للأنا، إنها تمنحك أنا متعالية متعاظمة، أنا متورّمة متوذّمة... أما السعادة فعلى النقيض من ذلك.. إنها تأخذ كل ما لديك، وكل ما أنت عليه من تعالٍ وتفاخر..
إنها انعدام الأنا وفناؤها، التحرر والانعتاق والانطلاق من الذات المحدودة التي هي لا شيء، والذوبان في الذات الكلية التي هي كل شيء...

ولهذا يصعب على الناس العيش بسعادة.. واتخذ الملايين منهم قراراً بأن يعيشوا في حالة تعاسة وكآبة مستمرة لتكون الأنا في ذروتها القصوى والعظمى.. أنا تعيس... أنا حزين....
التعاسة تعطيك صفة محددة أما السعادة فليس لها أي تحديد أو تعريف... تجعلك تنسى نفسك لتذوب وتفنى في محيط الكون اللامحدود، لتصبح حياتك موصولة بكل حياة وكل وجود...

السعادة ظاهرة كونية أبعد من الصفات والحياة والممات.. الأشجار.. والطيور.. والحيوانات، كلها سعيدة والوجود كله سعيد... ما عدا هذا الإنسان العنيد..! في هذا العالم إنه المرض الوحيد، وحده يخالف نظام الكون ليصبح متميزاً جداً بتعاسته وشقائه... ويعتقد أنه الكائن الفريد!؟

بهذه التعاسة تستطيع جذب اهتمام الآخرين، سيسعى الآخرون لخدمتك ومحبتك والعطف عليك...
فمن يرغب بإيذاء التعيس؟ من يغار منه؟ ومن يُعاديه؟
التعيس يُحَبّ، يُخدم، وينال كل العطف والاهتمام... وهذه تجارة رابحة في التعاسة!
إذا لم تكن الزوجة تعيسة وحزينة، فإن الزوج يميل إلى نسيانها ببساطة... وإذا كانت تعيسة فلا يمكنه إهمالها أو تجاهلها...
كذلك إذا كان الزوج حزيناً.. تعيساً مكتئباً... فإن العائلة والأولاد كلهم سيلتفّون من حوله.. سيهتمون به ويقلقون عليه، فيشعر بالراحة والاطمئنان ويهرب من وحدته...

عندما تكون مريضاً سيزورك الأصدقاء ويواسونك، ولكن عندما تشعّ فرحاً وابتهاجاً فإن الأصدقاء ذاتهم سيغارون منك ويُعادونك... وستتفاجأ أن العالم كله قد أصبح معادياً لك...!

لا أحد يحب الإنسان السعيد، لأن سعادته تجرح الأنا عند الآخرين الذين سيقولون في ذاتهم:
"فإذاً،،، أصبحتَ سعيداً ترقص ولا تنام... ونحن لا نزال نتخبّط في البؤس والنار والظلام؟؟!... كيف تجرؤ أن تصبح سعيداً ونحن جميعاً في هذه التعاسة والآلام!"

وطبعاً يغرق العالم كله في بحر الأحزان لأن لا أحد لديه الجرأة والشجاعة الكافية ليجعل العالم كله ضده.. فهذا يحتاج إلى مجازفة كبيرة ومغامرة خطيرة... ولهذا تتمسّك بالبؤس لتبقى جزءاً من هذا القطيع وهذا الجمهور المتجمهر في التابوت: هندي.. عربي.. ياباني.. أميركي.. سني.. شيعي.. مسيحي.. يهودي... هندوسي...

هل السعادة هندوسية، مسلمة، أم مسيحية؟؟

السعادة ببساطة هي السعادة... شيء ينقلك إلى عالم وبُعد آخر، فلا تعود جزءاً من هذا العالم المحصور المحدود، الذي صنعه الفكر البشري المشوش المسدود... ولا جزءاً من التاريخ البشع الحافل بالتعصّب والحروب...
في لحظات السعادة العارمة ستتجاوز الزمان والمكان والأفكار إلى مدى أفسح وأرحب... إلى المدد والخلود باتصالٍ مع الكون الممتد دون حدود...

قال أينشتاين أن العلماء قد اعتقدوا في الماضي بوجود حقيقتين أو كينونتين: الزمان والمكان... لكنه قال أن هاتين الحقيقتين ليستا اثنتان، بل وجهان لحقيقة واحدة... لهذا قام بجمع الكلمتين في مصطلح: الزمان-المكان.... والزمان ليس إلا البُعد الرابع للمكان...

أينشتاين لم يكن حكيماً أو صوفياً... وإلا لَعَرف وشرح الحقيقة الثالثة أيضاً وهي الحقيقة التجاوزية. إنها موجودة، وأدعوها هنا: حقيقة الشاهد... عندما تتواجد هذه الحقائق الثلاثة سيكون لديك كامل الثالوث المقدس: المكان، الزمان والشهادة...

الواقع رباعيّ الأبعاد والأعداد: ثلاثة أبعاد للمكان والبعد الرابع هو الزمان...
لكن هناك شيء آخر، لا يمكن أن يقال عنه الخامس لأنه ليس بعداً... إنه الكليّة التجاوزية بكاملها في الوعي... التكامل والتوسّع الغير منتهي...

عندما تكون سعيداً ستدخل في الحال... في التجاوز من نهر الأقوال إلى محيط الجمال، وهو مستقل عن كل المجتمع وعاداته وتقاليده وغيرها من الحبال، ولا علاقة له حتى بالفكر والسؤال...

فقط انظر إلى تعاستك وراقب... وستكون قادراً على إيجاد أسبابها... بعدها انظر إلى تلك اللحظات التي سمحتَ فيها لذاتك بالفرح والرقص، وانظر ما هي الاختلافات بين الحالتين.
هذه هي الاختلافات: عندما تكون تعيساً تكون ملتزماً بالشرائع والقوانين... والمجتمع يحب هذا، الناس ستحترمك كثيراً وحتى من الممكن أن تصبح قديساً.. لهذا جميع رجال الدين تجدهم تعساء... والبؤس مكتوب على وجوههم وفي أعينهم...
لأنهم تعساء تجدهم يُعادون أنواع المُتع والفرح وروح الاحتفال.... يُدينون كل شيء مفرح كما في الهندوسية مثلاً، ويعتبرون أيّ إمكانية للفرح من أعظم الذنوب...
تعساء... ويرغبون برؤية العالم بكامله يعاني نفس البلاء... وفي الواقع، هؤلاء الأشخاص لن يظهروا كقديسين إلا في عالم مليء بالتعاسة والإحباط.
أما في عالم سعيد فسيُرسلون إلى مستشفى الأمراض العقلية!.. لأنهم مرضى وحالتهم مستعصية!

لقد رأيتُ الكثير من رجال الدين ومن مختلف الأديان والبلدان، ونظرتُ إلى حياة القديسين السابقين...
إن 99% منهم شاذون منحرفون عن الطبيعة.. مرضى نفسياً وعصبياً... لكنهم محاطون بالتبجيل والتهليل... تذكّر أنهم مُحترمون من أجل تعاستهم...

كان بعض القديسين العظماء يصومون لفترات طويلة لمجرد أن يعذّبوا أنفسهم، لكن هذا لا يحمل أي دليل حتى على ذرة ذكاء! لأن الصيام لن يكون صعباً إلا في الأيام الأولى فحسب، حيث سيجدون بعض الصعوبة في الأسبوع الأول أما في الأسبوع الثاني سيغدو الأمر سهلاً جداً.. في الثالث سيصعب عليهم تناول الطعام، وفي الرابع سيصبح أمر الطعام منسياً تماماً...
سيستمتع الجسم بهضم ذاته، وسيشعر بخفة الوزن مُرتاحاً من مشاكل الهضم، وستصبح الطاقة التي كانت تصرف في عملية الهضم تحت تصرف الدماغ... تستطيع أن تفكر وتركّز بعمق أكثر، وتستطيع أن تنسى جسمك واحتياجاته...

لكن هذه الأمور خلقتْ أناساً تعساء، ومجتمعاً بائساً يعجّ بالشقاء، يحظى فيه المكتئب التعيس بالاحترام والتعاطف والأصدقاء، في حين يُقابل السعيد بالحسد والغيرة والعداء...

كان أول شخص اكتشف الصيام، حكيماً قديماً عاش قبل عشرة آلاف سنة... وهو لم يصم تطبيقاً لشريعة أو تقليد... لكنه كان في حال التأمل والوصال.... كانت سعادته ونشوته كبيرة جداً... لدرجة أنه لم يشعر بالجوع! نسي الطعام بسبب هذا السلام، ولم يأكل أو يشرب أي شيء لثلاثة أيام.... هكذا نبعت السعادة من داخله فظهرت كعبادة...

تمعّن في تعاستك وستجد فيها أشياءً أساسية مترسّخة... التعاسة تعطيك الاحترام، ويشعر الناس بالتعاطف معك والتقرّب إليك، وستحصل على مزيد من الأصدقاء إذا كنتً تعيساً...
إنه لعالم غريب عجيب... فيه شيء أساسي خاطئ تماماً.. يجب ألا يكون الوضع هكذا.
الإنسان السعيد يجب أن يحصل على أصدقاء كثر، لكن كُن سعيداً وستجد أن الناس قد تحوّلوا من أصدقاء إلى حسّاد غيورين... يشعرون أنهم قد خُدعوا وجُرحوا في الصميم... لقد حصلتَ على شيء غير متاح لهم، ولا يروه حتى في أحلامهم...
لماذا أنت سعيد؟؟

وهكذا تعلّمنا عبر العصور آليةً خفيّة ودقيقة:
كبت السعادة وتكبيلها.. وإظهار التعاسة وتبجيلها...
وأصبحت هذه جزءاً من طبيعتنا النفسية.

الحل هو أن نرمي تلك الآلية بكاملها... عليك تعلّم كيف تكون سعيداً، وتعلم كيف تحترم الناس السعداء وتعطيهم اهتماماً أكثر... وهذه خدمة كبيرة للبشرية.
لا تتعاطف كثيراً مع الناس التعساء...
إذا كان أحدهم تعيساً، ساعده لكن دون تعاطف وعواطف مهترئة...
لا تعطه فكرة أن التعاسة شيء ذو قيمة...
دعه يعلم جيداً أنك تساعده، لكن: "هذا ليس ناتجاً عن الاحترام، بل ببساطة لأنك تعيس"
وأنت هنا لا تقوم بأي شيء سوى محاولة إخراج ذلك الشخص من بؤسه، لأن البؤس شيء بشع.
دع الشخص يشعر بأن التعاسة شيء قبيح فعلاً، وأن تكونَ تعيساً ليس فضيلة أو حسنة أبداً، وأنه بذلك: "لا يُقدّم خدمة جليلة للبشرية!"

كن سعيداً... احترم السعادة...
ساعد الناس على فهم أن السعادة هي هدف الحياة وهي أروع عبادة...
قال حكماء الشرق قديماً أن الله له ثلاث صفات: الحقيقة والوجود، الوعي والإدراك، وفي قمة السمو يكونً جنة من البهجة والسعادة...
حيثما توجد السعادة يوجد الله وتوجد اليقظة والموت والولادة...
عندما ترى شخصاً فرحاً، احترمه، ليس لأنه قديس.. بل لأنه مقدّس تمطره السماء بالأزهار...
وحيثما تجد احتفالاً ورقصة من الفرح والمرح على أنغام الغيتار...
انظر إليه كمعبد مقدس دون أي نظرة استفسار.... ولا تقف جامداً في مكانك تائهاً مُحتار!



Some Friends Are Forever

Sometimes in life,
you find a special friend:
someone who changes your life
by being a part of it.
Someone who makes you laugh
until you can't stop;
someone who makes you believe
that there really is
good in the world.
Someone who convinces you
that there is an unlocked door
just waiting for you to open it.
This is forever friendship...

When you're down,
and the world seems dark and empty,
your forever friends lifts you up in spirit
and make that dark and empty world
suddenly seem bright and full.
Your forever friend gets you through
the hard times, the sad times,
and the confused times.
If you turn and walk across,
your forever friend follows.
If you lose your way,
your forever friend holds your hand
and tells you that
everything is going to be okay.
And if you find such a friend,
you will feel happy and complete,
because you need not worry.
You have a forever friend for life,
and forever has no end.

~ Laurieann Kelly ~

انـــــا ام لــســــت انــــا ؟؟؟

Author: هــــوازن... /



انا ام لست انا ؟
سؤال بات يلاحقني ككابوس لا يفارقني في زمن الشتاء
بلياليه الطويله سؤال اهرب من اجابته كوحش بات يلاحقني في عتمة الظلام و وحشة الايام
سؤال حتمتة وحشيته بان انكسر امام محكمة القدر وظلم البشر
انا ام لست انا ؟
لا التمس نفسي ولا اجد هويتي ولا اسمع صوتي
ولا اري طيفي كأنسان بلا جسد بلا امل
انا ام لست انا ؟ ما زلت

اقف امام شخص بات لي غريب المس مالديه ولا احس بمحتواه واجد نفسي تائها في بحر مخيلي وكانني اسير لملك كان
في طوعي ولكنه اليوم هو سيدي العالم يفارقني وانا ما زل منتظرا من سيأي ليقلني من محطاها ..




اين قراري الحكيم اين صوتي الشجين اين محسني واين مظهري

نعم لقد افقد كل شئ حتي صرت نادما وعاجزا اهرب في كل يوم باحثا عن مكان يبعدك عني


مكان لا نجتمع به سويا .


ولا نتقابل به مدي الايام انا اعلم ان في يوم ما سأكره نفسي التي هي انا. وساكرهك بسبب انك هو اليوم انا
ولكن للاسف فأنتي هي صورتي
انتي هي مدينتي التي حرت وانا ابحث عن مخرج لها
مخرج يأخذني ولا يدعني لان ارجع
فانا اريد الهروب
من مكانك الموحش وتفاصيبلك المتكرره . دموع واخزان واهات باتت تنادي ولا مناجي لها
لا لأناس باتو لي اصحاب واحباب
لا لوجه بات مألوف لي وبات من مفضلتي

كل ما اراكي احس بوحشه الفراق
احس بشوحه الامل وصراخ يسمع ما اصمته الحياه
يسمع كل من كان لديه قدر بان يعطي بشخص بات ملهوف بأن يعطي املا لللحياه
امل لفراق الاحزان
لفراق الاهات
كل ما لدي يبكي باحثا عن مأوي للامان
باحثا لمكان هادئا يغمره الهواء
مكانا للتنفس
مكانا ينعشني للبقاء
يحسسني بأن لدي امل للحيأة
لا لنفس باتت لي كروتين حينما استيقظ افزع منه وكــكــيــان بات لي كشبح افزع من رؤيته حنما انتظر واترقب متي ستنتهي الحياة
متي تنتهي المأساه
متي تنتهي روايتي في قصه الاشباح
قضة الكفاح
لبحث عن من يفهمني
لبحث عن من يعلمني
لا محال من ان استيقظ من موت بات لي كالحقيقه
بات لنا كمرأت توصف بما احسسه كشخص بوشاحه الخداع وشاح افرضت بان ارتديه وان افضل من داخله باكيا ومن خارجه مبتسما
بأختصار هي المراة
نعم هي المراة
هي حبيسي مدي الايام
هي انا ولكن لست انا
انا ام لست انا ؟




تدعمه Blogger.